مرحبا بكم فى منتدى موظفي شركة الكهرباء


تسجيل الدخول
العودة   موظفي شركة الكهرباء > الأقــســـام الــعـــامــة > إسلاميات

إسلاميات ،قرآن ,أحاديث , مواضيع إسلاميه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-13-2018, 05:29 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
من انا من انا
اللقب:
عضو مميز

البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 1150
المشاركات: 530 [+]
بمعدل : 0.22 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 7
نقاط التقييم: 10
من انا من انا is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
من انا من انا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : إسلاميات
افتراضي مسائل الجاهلية

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين:

أما بعد فقال الإمام العلامة المجدد لما اندرس من معالم التوحيد في النصف الثاني من القرن الثاني عشر -رحمه الله تعالى- الشيخ محمد بن عبد الوهاب في كتابه الموسوم بمسائل الجاهلية:

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه أمور خالف فيها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ما عليه أهل الجاهلية الكتابيين والأميين، لما لا غنى للمسلم عن معرفتها:

فالضد يظهر حسنه الضد

وبضدها تتبين الأشياء

فأهم ما فيها وأشدها خطرا عدم إيمان القلب بما جاء به الرسول -صلى الله عليه وسلم- فإن انضاف إلى ذلك استحسان ما عليه أهل الجاهلية تمت الخسارة، كما قال -تعالى-: وَالَّذِينَ آمَنُوا بِالْبَاطِلِ وَكَفَرُوا بِاللَّهِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ .

المسألة الأولى....



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


أما بعد: فهذه الرسالة العظيمة للإمام المجدد الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمة الله عليه، هذه رسالة عظيمة بيّن فيها -رحمه الله- الأمور التي خالف فيها نبي الله -صلى الله عليه وسلم- أهلَ الجاهلية .

وأهل الجاهلية نوعان أو قسمان:

القسم الأول: الكتابيون، أهل الكتاب وهم اليهود والنصارى .

والقسم الثاني: أهل الأوثان الوثنيون من العرب.

هذه المسائل التي ذكرها -رحمة الله عليه- هذه الأمور عظيمة، بيّن فيها ما خالف فيه النبي -صلى الله عليه وسلم- أهلَ الجاهلية من الكتابيين والأميين.

والكتابيون: اليهود والنصارى ؛ سُموا بالكتابيين لأن الله -سبحانه وتعالى- أنزل عليهم الكتابين، أنزل على موسى -عليه الصلاة السلام- موسى بن عمران كتاب التوراة، ولكن اليهود ضلوا وانحرفوا عن سواء السبيل. والكتاب الثاني كتاب الإنجيل، أنزله الله على عيسى ابن مريم ولكن النصارى ضلوا، وآمن مَنْ وفقه الله بالنبيَّيْن الكريمين -عليهما الصلاة والسلام- من وفقه الله آمن، ومن انحرف من اليهود وكذلك من انحرف من النصارى فهم الضّلّال، وهم المراد بمخالفة النبي -صلى الله عليه وسلم- لهم.

والصنف الثاني: الأميون، وهم العرب أهل الأوثان والأصنام ؛ سُموا بالأميين لأنهم ليس عندهم كتاب ولا يقرءون ولا يكتبون، يقال: أمي ينسب إلى أمه؛ لأن الغالب أن الأم لا تقرأ ولا تكتب، وهذا هو الغالب على العرب أنهم لا يقرءون ولا يكتبون؛ ولهذا يسمونهم بالأميين؛ ولهذا قال الله -سبحانه وتعالى- في وصف نبيه -صلى الله عليه وسلم-: هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ .

فهؤلاء، أهل الكتاب والأميون، أهل الكتاب الضلال المنحرفون من اليهود والنصارى والأميون من العرب الوثنيين الذين يعبدون الأصنام والأوثان؛ هم الذين خالفهم النبي -صلى الله عليه وسلم- هذه الأمور بين فيها -رحمة الله عليه- مخالفة النبي -صلى الله عليه وسلم- لهم، وإذا تبيّن ما هم عليه من الشرك والوثنية وأمور الجاهلية تبيّن لك حسن التوحيد وفضله، وعِظم شأن الإيمان، وما منّ الله به عليك أيها المسلم من توحيد الله والإيمان به وبرسوله -صلى الله عليه وسلم- لأن الضد إنما يظهر حسنه الضد، فالضد يظهر حسنه الضد، فإذا عرفت الشرك ظهر لك حسن التوحيد والإيمان بالله -عز وجل- كما قال الشاعر:

الضـد يظهر حسنه الضد

وبضدها تتبين الأشياء

فالضد إنما يظهر حسنه إذا عرفت ضده؛ فإذا عرفت الشرك عرفت فضل التوحيد ، إذا عرفت أمور الجاهلية تبيّن لك فضل التوحيد وحسنه وموافقته للعقل السليم، وأهم ما في أمور الجاهلية، كما بيّن الإمام -رحمه الله- عدم إيمان القلب بما جاء به الرسول -صلى الله عليه وسلم- هذا من أعظم المصائب وأعظم البلاء وأعظم الكفر، عدم إيمان القلب بما جاء به الرسول -عليه الصلاة والسلام- هذا هو الذي عليه أهل الجاهلية هذا أعظم ما هم عليه أنهم لم يصدقوا بما جاء به النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يؤمنوا بالله وحده، وأنه المعبود بحق، وبأسمائه وصفاته، ولم يؤمنوا بمحمد -صلى الله عليه وسلم- وأنه رسول الله حقا، فهم كفار، كفار جاحدون لتوحيد الله عز وجل.

فالكافر هو الجاحد بتوحيد الله عز وجل، والكفر في اللغة: الستر، فالكافر ستر حق الله -سبحانه وتعالى- ولم ينقد لشرع الله ودينه، ولم يستجب لله ولرسوله. فهو ستر الحق فسمي كافرا، ومنه الزارع، الزراع يُسمَون في اللغة كفارا؛ لأنهم يسترون البذر في الأرض، كما قال -سبحانه وتعالى- في آخر سورة الفتح: يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ .


فأعظم أمور الجاهلية وأشدها عدم إيمان القلب بما جاء به الرسول -صلى الله عليه وسلم- من الشرع العظيم، من الكتاب المنزل والسنة المطهرة، فهم لم يؤمنوا بألوهية الله واستحقاقه للعبادة، وأنه مستحق للعبادة وحده، وأن عبادة ما سواه باطلة، بل يعبدون الأوثان والأصنام، يعبدون الله ويعبدون معه غيره؛ فبيّن لهم النبي -صلى الله عليه وسلم- أن هذا هو الشرك بعينه، وأنه لا يفيد الإنسان أن يعبد الله حتى يفرده بالعبادة.

وهذا هو معنى: لا إله إلا الله؛ فإن معناها لا معبود حق إلا الله، فلا بد من نفي وإثبات، ليس هناك توحيد إلا بنفي وإثبات، لا إله إلا الله، (لا إله ) نفي، (إلا الله) إثبات، فليس هناك توحيد ولا إيمان إلا بكفر وإيمان؛ كفر بالطاغوت وإيمان بالله، (لا إله) هذا كفر بالطاغوت، (إلا الله) هذا التوحيد، قال -سبحانه وتعالى-: فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ .

فلا بد من التخلية ثم التحلية، تخلية (لا إله)، وهي البراءة من كل معبود سوى الله، ثم إفراد الله بالعبادة (إلا الله)، هذا معنى لا إله إلا الله، وهذا هو معنى قول الله -سبحانه وتعالى- عن إبراهيم -عليه الصلاة والسلام-: وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي إنني براء هذه البراءة، هذا النفي، نفي الألوهية عما سوى الله، إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي هذا هو الإثبات.

فأعظم ما عليه أهل الجاهلية عدم إيمان قلوبهم بما جاء به النبي -صلى الله عليه وسلم- هذا أعظم أمور الجاهلية وأخطرها، عدم الإيمان القلب، فإذا انضم إلى ذلك استحسان ما عليه أهل الشرك من الباطل تمت الخسارة، صارت الخسارة خسارة تامة وعظيمة، فصار الجهل مركبا ومطبقا، واستحكم الضلال والانحراف، نسأل الله السلامة والعافية.

فأعظم أمور أهل الجاهلية أعظم ما هم عليه عدم إيمان القلب بما جاء به النبي -صلى الله عليه وسلم- وإذا انضم إلى ذلك استحسان ما عليه أهل الشرك من الضلال والشرك والكفر والانحراف؛ فإن الخسارة تبلغ نهايتها، نسأل الله السلامة والعافية.
الشيخ: فضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الراجحي












توقيع : من انا من انا



https://twitter.com/titititititt

عرض البوم صور من انا من انا   أقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:13 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir