الرئيسية / نبض الموظف / الإدارة تولد في الأرحام .. ولا تصنع بالأوهام
الاداره

الإدارة تولد في الأرحام .. ولا تصنع بالأوهام

حياتنا كلها إدارة ، انت مدير لنفسك ، مدير لأسرتك ، مدير في عملك ، في كل جماعة تحيا على الأرض هناك مدير ، والكون بأكمله يتحرك بقدرات مدير عظيم .. حاولت بالفعل جاهدا أن أكون مدير ذاتيا خلال القيام بعملي في السابق ولكن العقول بأفقها الضيق حولي كانت تتجاهلني أو تتعمد ذلك ….. !!!

في الماضي كانوا يرون أن المدير يولد ولا يصنع ، المدير تلده أمه مديراً ، كان هذا يعني ان الإدارة*جينات موروثة ، ودليلهم في ذلك قادة عظام حكموا العالم بسمات شخصية وجينات موروثة ، تغير العالم وتغيرت الفكرة .. فريدريك تايلور … هو أبو علم الإدارة الحديث .. مهندس أمريكي كان يعمل في مصنع حديد منذ أكثر من مائة عام .. بدأ حياته عاملاً ثم ملاحظاً ثم مشرفاً ثم كبير مهندسين .. لم يكن مهندساً عادياً ، كان متأملاً ومفكراً وعملياً .. شغلته قضية الإنتاجية المشمولة بحقوق الموظف / العامل …. راقب العمال في سكناتهم وحركاتهم ، بحث ولاحظ وجرب ليكتشف ان العشوائية تقتل الإنتاجية وأن التخطيط والتنظيم والتوجيه والرقابة وإحقاق العدل هي أجنحة تحقق التقدم والنجاح المنشود وليس مجرد شعارات بخطط تحول إستراتيجي متصارع خالي من الدسم …….!!!

خرج علم الادارة كمارد من قمقم .. دول وأنظمة وحكومات وإدارات شركات سخرت المارد فسادت وحكمت ، أصبح العالم كله يتحدث بلغة الإدارة.. وكانت الحكمة العظيمة ” في النجاح او الفشل أبحث عن الإدارة ” ..وبعد أن كان المدير يولد أصبح في الإمكان صناعته ، أصبحت الإدارة علم .. وكذلك فن رفيع المستوى والأداء ….

وفي الختام ، أقول ناصحا المسئولين بالشركة كونوا على قدر المسئولية ، فإنهاء خدماتي بقرار لايمنع أن أقول قولا حق لا أخشى لومة لائم فالإدارة بالشركة ضعيفة التوجه والأداء خالية الإحترافية .. تتصدرها الفوقية والعناد وتضخم الذات ، لن تقوم لنا قائمة في ظل قصور الأداء بضعف الإدارة بأجنحتها، وندعي بأنها الفعالة …؟؟

ياااا من تعتلون كراسي المسئولية إعلموا ، تعلموا أن الإدارة ليست كيمياء تضيف عنصراً على عنصر فتصل للنتيجة المرغوبة في المواقف وكل الحالات … لذا وضعوا تعريفاً تاريخياً للإدارة ” علم وفن تحقيق الأهداف من خلال الآخرين”.. قضية الإدارة دائماً هي ان تخرج افضل مالدى الإنسان .. أو أسوأ مالديه .. الإدرة علم لأنها تعتمد على نظريات وأسس علمية متطورة دائماً .. وهي فن لأنها تتطلب مهارات وقدرات شخصية وإبداع .. النظريات تحتاج لقدرات شخصية تحولها وتكيفها للتطبيق وتحقيق الإنجازات ..

لدينا كم كبير من المدراء بأداء خالي الكفاءة والوعي أو بمعنى أدق لا يملكون قدرات ومهارات شخصية ، فمدير يمتلك قدرات شخصية وينقصه العلم كمن يسبح في محيط على ظهر مركب متهالك في مواجهة سفن وبوارج … برنامج التحول الإستراتيجي المتصارع لن يخرج للنور طالما لدينا أيادي مرتعشة وفكر سقيم ضعيف التوجه … لدينا فقط الأنا والآن ومن بعدي الطوفان …. ؟؟؟؟؟؟؟

وعودة لمقالاتي العديدة طالبت أكثر من مرات بتعديل شرائح الإستهلاك بعيدا عن السكني بل وذكرت لأكثر من زميل توقعاتي بتحريك أسعار الوقود بل وحددت أسعارها كما أعلن مؤخرا .. ليس من قبيل الصدف بل على فهم لمقتضيات الإدارة بشكلها الإقتصادي المتغير .. ولو بيدي لقمت بإعفاء العديد ممن يصفون أنفسهم بالمسئولية …!!!!!!!!

تحياتي
أذكروا الله

أبو جلال

شاهد أيضاً

الصندوق التعاوني

معلومات شاملة عن الصندوق التعاوني

الكاتب / نجم لسلام عليكم بالنسبة للصندوق التعاوني الخاص بالمنطقة الوسطى فهو كالتالي : الاشتراك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *